الرئيسية | شؤون جهوية | اللعنات تطارد الأزمي بفاس بعد تدوينات طالبت برحيله عن المدينة

اللعنات تطارد الأزمي بفاس بعد تدوينات طالبت برحيله عن المدينة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اللعنات تطارد الأزمي بفاس بعد تدوينات طالبت برحيله عن المدينة

منار بلوس-فاس

تضاعفت عزلة ادريس الأزمي الادريسي رئيس جماعة فاس الذي ارتاح للقب الذي أطلقه عليه أمينه العام 'بنكيران' أثناء حلوله بفاس في ملتقى الشبيبة بداية شهر غشت الجاري(الولي الصالح)، متناسيا التزاماته ووعوده لمدينة فاس وسكانها الذين وضعوا ثقتهم فيه قبل الاستحاقاقات التشريعية لـ 4 شتنبر 2015، في معركته مع حميد شباط عمدة المدينة لولايتين متتاليتين، وسرعان ما انقشعت هلامية الشعارات العديدة التي جعلت من البعض يتصور أن الرئيس الجديد سيشيد معابر وطرقا في السماء...

هذا الوضع المتأزم الذي وقف عليه مرتادوا الفضاء الأزرق جعلهم يطالبون برحيل الأزمي عن المدينة وتقديم استقالته بعد فشله في تدبير شؤون المدينة وإدخالها في أزمة جديدة هي في غنى عنها، ودعت مجموعة من التعليقات رئيس الجماعة إلى مغادرة المدينة والاهتمام بشؤونه الأخرى، بعد مضي حوالي سنتين على تسييره لم تظهر أي ملامح للتنمية الحقيقية، وهو ما شدّد عليه الفايسبوكيون بضرورة الرحيل العاجل لرئيس الجماعة الذي اشتدت عزلته وتصاعدت أصوات الغضب المطالبة بحقها في التنمية والكرامة الاجتماعية.

ونقل الصحي في بجريدة ليكنومست 'يونس سعد العلمي' في تصريح له خصّب به راديو أطلنتيك، حول تقرير إخباري تعلق بأزمة تسيير مدن الدار البيضاء والرباط وفاس والتي تدبر من قبل إخوان بنكيران، (نقل) واقعا مرا للمدينة استقاه من الفاعلين والمنعشين الاقتصاديين الذين أكدوا أن المدينة أصبحت تقبع في أزمة حقيقية خانقة عجزت من خلالها جماعة فاس تحت قيادة ادريس الأزمي عن احتواء الوضع وإخراج مشاريع في مختلف المجالات(الطرق، المجال الأخضر، تزيين الشوارع...) مؤكدا أنها عوامل جذب اقتصادية وسياحية مهمة للمستثمرين والفاعلين الاقتصاديين، الذي ألقوا نظرة وداع على المدينة التي يعود تاريخها لأكثر من 12 قرن.

وقدم نفس المصدر شهادات تجار المدينة العتيقة لفاس الذين أغلقوا واحتجوا كثيرا على تدهور الوضع التجاري والسياحي أثر بشكل ملموس على تجارتهم ودخلهم وأفقدهم توازنهم، خصوصا أن جزء منهم لم يعد بإمكانهم أداء فواتير الماء والكهرباء في نفس الوقت يعانون من ارتفاع الضرائب الذي يقابله واقع الكساد التجاري، وأشار إلى أن غضب الجميع على رئيس الجماعة في تصاعد بعد انسداد آفاق التنمية وسيادة وضع ميؤوس منه.

وفي جولة سريعة بالمدينة القديمة والجديدة، يقف الزائر على تدهور البنية التحتية وعجز جماعة فاس الحالية عن تدبير أمورها في الوقت الذي تحاول إلصاق التهمة في تدبير المدينة لقيادة حميد شباط، وأنها تواصل دفع فواتيره وديونه، لكن مجلس الجماعة الذي يسيطر عليه رفاق رئيس الحكومة المعفى وبأغلبية مريحة جدا(72 مستشارا)، لم يستطيعوا إثبات أي خطوة بعد وهم على متم إنهاء السنة الثانية من ولايتهم والدخول في السنة الثالثة وبرنامج عمل الجماعة علّق إلى أجل غير مسمى، وتوقفت أوراش تهيئة أشغال الطرق والشوارع، في حين أن التي أعيد تهيئتها لم تسلم من غياب الرؤيا مثل شارع الجيش الملكي الذي زيّن بالنخيل والأشجار رغم معارضة فعاليات مدنية التي طالبت رئيس الجماعة تثبيت أشجار من صنف محدد لإضفاء زينة ورونقا على المدينة.

وتظل وصفة تجاهل الاقتراحات والتوصيات مستمرة في مجلس ادريس الأزمي الذي أعفى جهات معينة في طريق عين الشقف من أداء ضريبة الأراضي العارية وحرم المدينة من مداخيل بملايير السنتيمات عجّل بجمعية لحماية المال العام بالرباط إلى تقديم شكاية مستعجلة في الموضوع للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس، ولم يستطع الأزمي وقف مشاريع البناء في واد فاس وأجهز على الفضاء الأخضر على مرأى وأعين الجميع، وتمكنت الفوضوى والإهمال من حدائق ومناطق خضراء بالمدينة ومنه شارع الحسن الثاني كأنه العملية انتقامية من المجلس السابق.

مشاركة في: Post on Facebook Facebook Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

: استطلاع الرأي
تونس ألغت ذبح أضحية العيد، هل توافق أن يخطو المغرب نفس الخطوة؟
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص بسيط
قيم هذا المقال
0